التوزيع المركزي محور لوجستيات الأغذية في الشرق الأوسط

بالنسبة لمتاجر الأغذية سواء تلك التي تبيع بالجملة أو بالمفرق في أسواق الشرق الأوسط، فإن سر النجاح يكمن في التنظيم الصحيح

في دولة الإمارات، كما في أوروبا وغيرها من الأماكن، يتناقصشيئاً فشيئاً دور البقالات المحلية والأكشاك الصغيرة كمنافذ رئيسة للبيع بالنسبة لمنتجات الأغذية، بينما يتزايد التحول نحو محال السوبرماركت الكبرى وتلك التي تمنح خصومات مثل ألدي. ومع ذلك، فإن المجال يتسع للجميع.

عادة ما يتردد المستهلكون في قيادة سياراتهم عدة كيلومترات من أجل الحصول على عدد قليل من السلع. لكنهم في الوقت نفسه لا يرغبون في رؤية فروقات شاسعة في الأسعار بين متجرين يبيعان السلعة نفسها. ويكمن الحل في تطبيق المركزية على عملية التوزيع.

منهجية جديدة في التوزيع

إن التوزيع المركزي ينطوي على مفهوم بسيط، حيث يقوم الموردون جميعاً بإيصال سلعهم إلى نقطة مركزية. ويقوم المركز باستلام الطلبات من المستخدمين النهائيين (متاجر التجزئة)، ثم يرسل الطلبيات المجمعة التي تتألف من منتجات مطلوبة من عدد من الموردين. وبينما يتزايد حجم الطلبيات، فإن عدد الرحلات يتناقص. وهنالك مرحلتان منفصلتان في عملية التوزيع المركزي، ويمكن توضيحهما في نموذج السوبرماركت الكبير:

المرحلة الأولى: تجميع الطلبيات

يتواصل السوبرماركت مع كل الموردين والمتعاقدين لإبلاغهم بضرورة إيصال كل الطلبيات إلى نقطة مركزية تابعة له. وبهذا تنتهي الطريقة السابقة التي كان الموردون فيها يرسلون البضائع إلى العديد من منافذ البيع بالتجزئة على امتداد البلد.

وفي مقابل التوفير الناجم عن هذا التجميع، يطلب السوبرماركت خصومات تضاهي على وجه التقريب التوفير الذي يتم تحقيقه من خلال عدم الاضطرار لنقل شحنات متعددة من البضائع.

ويجد الموردون في هذه العملية أمراً مربحاً حيث يتمكنون من زيادة مبيعاتهم وخفض التكاليف الإدارية من خلال التعامل مع طلبية واحدة يتم إرسالها إلى نقطة توريد واحدة. وبمقدورهم وضع بضائع أخرى على متن شاحناتهم في حال كانوا يمتلكونها، أو خفض الإنفاق على مزودي الطرف الثالث (3PL)

وفي الوقت نفسه يتمكن السوبرماركت من تثبيت أو خفض أسعاره إلى المستهلكين النهائيين، والحفاظ على مستوى توفر المنتجات. وتجد هذه العملية دعماً من خلال تقليل عدد الشاحنات أو استخدام شاحنات كبيرة على الطرق. إنه وضع يؤدي إلى تحقيق المكاسب للجميع.

المرحلة الثانية: توازن القوة

يتوقع السوبرماركت حدوث انخفاض في التكاليف بمجرد تطبيق المركزية في التوزيع، وانضباط مواعيد التسليم لدى كل من المصنعين والموزعين.

وبالنسبة للموردين، يعني ذلك انخفاضاً كبيراً في استخدام الطاقة. وبالتالي فالمطلوب منهم خفض الأسعار، وفي حال رفضوا القيام بذلك، وتقاعسوا عن الاستغناء عن بعض البنى التحتية أو تقليصها ولا سيما المركبات ومصاريف الطرف الثالث، وامتنعوا بالتالي عن الانتقال إلى آلية التوريد المبسطة، فقد يتم الاستغناء عنهم.

إن الضغوط الكبيرة والمنافسة الحامية في سلاسل توريد الغذاء من شأنها خلق مطالب ضاغطة قبل المستهلكين النهائيين لخفض أسعار المنتجات. وفي المقابل، فإن ذلك يتطلب من الأطراف الأخرى التكيف مع المستجدات. وينسحب هذا التوازن في القوى حتى على متاجر التجزئة نفسها.

ويجد الموردون في هذه العملية أمراً مربحاً حيث يتمكنون من زيادة مبيعاتهم وخفض التكاليف الإدارية من خلال التعامل مع طلبية واحدة يتم إرسالها إلى نقطة توريد واحدة. وبمقدورهم وضع بضائع أخرى على متن شاحناتهم في حال كانوا يمتلكونها، أو خفض الإنفاق على مزودي الطرف الثالث (3PL)

يمتاز التوزيع المركزي بأنه يخدم كلاً من المتاجر المحلية الصغيرة بقدر ما يخدم محال السوبرماركت الكبرى.

يمتاز التوزيع المركزي بأنه يخدم كلاً من المتاجر المحلية الصغيرة بقدر ما يخدم محال السوبرماركت الكبرى.

وفي الوقت نفسه يتمكن السوبرماركت من تثبيت أو خفض أسعاره إلى المستهلكين النهائيين، والحفاظ على مستوى توفر المنتجات. وتجد هذه العملية دعماً من خلال تقليل عدد الشاحنات أو استخدام شاحنات كبيرة على الطرق. إنه وضع يؤدي إلى تحقيق المكاسب للجميع.

المرحلة الثانية: توازن القوة

يتوقع السوبرماركت حدوث انخفاض في التكاليف بمجرد تطبيق المركزية في التوزيع، وانضباط مواعيد التسليم لدى كل من المصنعين والموزعين.

وبالنسبة للموردين، يعني ذلك انخفاضاً كبيراً في استخدام الطاقة. وبالتالي فالمطلوب منهم خفض الأسعار، وفي حال رفضوا القيام بذلك، وتقاعسوا عن الاستغناء عن بعض البنى التحتية أو تقليصها ولا سيما المركبات ومصاريف الطرف الثالث، وامتنعوا بالتالي عن الانتقال إلى آلية التوريد المبسطة، فقد يتم الاستغناء عنهم.

إن الضغوط الكبيرة والمنافسة الحامية في سلاسل توريد الغذاء من شأنها خلق مطالب ضاغطة قبل المستهلكين النهائيين لخفض أسعار المنتجات. وفي المقابل، فإن ذلك يتطلب من الأطراف الأخرى التكيف مع المستجدات. وينسحب هذا التوازن في القوى حتى على متاجر التجزئة نفسها.