استخدام التوريد عبر طرف ثالث من قبل المجموعات الدولية – العوائد والتحديات

ألان مورغان – جورج، المدير التنفيذي لأبوظبي الوطنية للفنادق كومباس ميدل إيست.

تعد أبوظبي الوطنية للفنادق أكبر مؤسسة للتموين وخدمات الدعم في دولة الإمارات. لدينا ما يقارب 17 ألف موظف، ونقدم خدماتنا إلى 450 عميلاً في أكثر من 600 موقع، وننتج ما يزيد على 1,5 مليون وجبة كل أسبوع.

إن القيم الرفيعة التي نؤمن بها تركز على الصحة، والسلامة، والخدمة الغذائية المتميزة، والموظفين المحترفين. ولما كنا نعمل في بيئة فائقة التنافسية، فإن عملاءنا يتوقعون منا أفضل الخدمات، وهم يحكمون علينا بناء على إمكانياتنا الإبداعية وقدرتنا على توفير أفضل قيمة لهم.

ولما كنا نعمل أساساً في مجال التعهيد، فمن البديهي أن نكون مؤمنين بضرورة تعهيد نشاطاتنا الرئيسة إلى جهات أكثر خبرة في تلك المجالات، ومن الأمثلة على ذلك بناء المخازن، واللوجستيات، والتوزيع. من هنا نشأت علاقتنا بمحبي، حيث اخترناهم شركاء لنا منذ سنوات، وما زالت تلك الشراكة قائمة حتى الآن.

إن الشفافية والانفتاح في التعاملات التجارية يمثلان مفتاح النجاح في أي عمل، وقد سجلت شركتنا نجاحاً في فصل تكاليف سلسلة التوريد عن تكاليف المنتجات الغذائية وغير الغذائية التي نشتريها. وبفضل ذلك تمكنا من السيطرة بشكل أفضل على الأمور المتعلقة بالكم والنوع معاً، وبالتالي حافظنا على تنافسيتنا في السوق.

لقد استثمرت محبي بشكل مكثف وبحصافة مشهودة في المخازن المتطورة، والعربات ذات التحكم المناخي وأنظمة تكنولوجيا المعلومات فائقة التطور. إن العمل الذي يقومون به يضاهي ما تقوم به أفضل الشركات العاملة في الأسواق المتقدمة كأوروبا وأمريكا الشمالية.

إن الصحة والسلامة، اللذين يعتبران أولى أولياتنا، قد تعززتا بشكل كبير من خلال ما توفره منشآت محبي، وتجسد هذه الفوائد روح القيم المشتركة والمتماثلة لدى الشركتين. ومن المهم الإشارة في هذا السياق إلى أن أطعمتنا يتم تخزينها وإيصالها إلى وجهاتها وفق أعلى المعايير العالمية، الأمر الذي مثّل تحدياً لبعض الموردين الآخرين ودفعهم لإعادة النظر في إجراءاتهم وتحسين أدائهم في السوق.

وكما هي الحال دائماً في الشراكات التجارية، تلعب علاقات العمل بين مختلف مستويات الإدارة في الجانبين دوراً فائق الأهمية. وبطبيعة الحال فإن تطور تلك العلاقات لا يكتمل بين عشية وضحاها، بل يحتاج لشيء من الوقت، والصبر، والفهم المتبادل، فضلاً عن ضرورة اتباع مبدأ التوازن في المكاسب كرؤية مشتركة ووصفة للنجاح.
ومن حسن الطالع أن هذه المعادلة تحققت من خلال الشراكة بين كل من أبوظبي الوطنية للفنادق وشركة محبي. بل إنها تعززت أكثر فأكثل من خلال المرونة والسرعة في آليات اتخاذ القرارات.

أخيراً، لا بد من الإشارة إلى شيء لا يقل أهمية عما سبق، ألا وهو أن النجاح المتحقق من خلال فصل المسارات في سلاسل التوريد لا بد أن يخضع للقياس من أجل تقدير قيمته الحقيقية. لذلك طورنا منظومة من مؤشرات الأداء وأدوات القياس المحلية لتقييم سلاسل التوريد منفصلة المسارات. وقد برهنت جهودنا في هذا السياق أنها مثمرة وقيّمة بالفعل.